خمس نصائح للتعامل مع شخصية الطفل العنيد

يريدون اللعب منذ بداية استيقاظهم من النوم وحتى عودتهم إلى إليه مرةً أخرى، وكأن الأرض كلها خُلقت كي يلعبوا ويمرحوا في حبٍ وحنان.

لكن الأمور لا تسير على هذا النحو بشكلٍ دائم، فالقاعدة أن لكلِّ مقامٍ مقال، وأنه يوجد وقت محدد للعب كما يوجد وقت مخصص للمزاكرة وغيره لمهامٍ أخرى.

وهنا يختلف الأطفال في صفاتهم وطبائعهم وشخصياتهم عن بعضهم بعضاً، فقد يكون طفلك هادئاً ورزيناً يستمع إلى كلامك بصدرٍ رحب.

بينما يتميز طفلي بشخصيةٍ عنيدة يخالف الأوامر التي أعطيها له ولا ينفذ إلى ما في رأسه فقط!

تُرى كيف يمكن أن أتعامل مع شخصية الطفل العنيد؟

أسباب العناد عند الأطفال

دعنا -عزيزي القارئ- نتعرف على بعض أسباب العناد عند الأطفال وهي:

  • صغر سن الطفل.
  • المقارنة التي يعقدها الآباء بين الأطفال وغيرهم والتي قد تتسبب في إصابتهم بضعف الثقة بالنفس أو الاكتئاب في مرحلة المراهقة.
  • الفضول الذي ينتاب الطفل لاستكشاف البيئة المحيطة.
  • سوء التواصل بين الآباء والأطفال.

إليك خمس نصائح للتعامل مع شخصية الطفل العنيد

أصلح أخطاء طفلك بشكلٍ إيجابي

إن الطفل العنيد يكره أن يُعامل بشكلٍ عنيف أو قهري، إنه يحب أن يسيطر على أموره الخاصة ذلك لأنه يتمتع بشخصيةٍ قوية.

إن الأطفال من طبيعتهم الخطأ المتكرر، حاول أن تستقبل أخطائهم بصدرٍ رحب لأنه لولا هذه الأخطاء لن يتعلموا مهارات الحياة.

ثم حاول أن تجعلهم يدركوا أنهم أخطأوا بهدوء حتى لا يكرروا هذا الخطأ مرةً أخرى.

لا تقف عند جميع الأخطاء

إن الخطأ من طبيعة الأطفال، لذلك حاول ألا تقف لطفلك عند كل خطأٍ يقع فيه، فإن أخطأ في طريقة ترتيب غرفته أو تناول الطعام فهذا من الأمور اليسيرة.

أما إن تطاول بالضرب أو الأذى على أحد إخوته أو أصدقائه فهنا يجب ان تأخذ وقفةً معه في شيءٍ من الحزم واللين معاً.

اجعله يشارك في صناعة قراراته

يشعر بعض الآباء والأمهات أنه لا يجب للأطفال أن يشاركوا في صناعة القرار حتى الأمور الخاصة بهم.

أود أن أخبرك عزيزي القارئ أن هذا ليس صحيحياً في المطلق، لأنهم يجب أن يشعروا بالمسؤولية تجاه أنفسهم.

لكن توجد طريقةً معينة لفعل ذلك…

أعط طفلك بعض الخيارات المتاحة في أمره والتي ترضى أنت عنها جميعاً، مثلاً: أسأل طفلك إن كان يريد ارتداء المعطف الأسود أم الأزرق.

أم إن كان يحب تناول عصير الفراولة أو البرتقال.

هنا سيشعر ببعض المسؤولية وأنه يمسك زمام أمره في بعض الأمور مما يجعله يسعد داخلياً ويشعر بالاستقرار والهدوء النفسي.

استمع إليه

غالباً ما ينشأ سلوك العنف والعناد عند الأطفال بسبب عدم إنصات آبائهم لهم، مما ينتج عنه رغبة داخلية في أن يظهر في الصورة ويُستمع إليه.

حاول أن تستمع إلى طفلك في ما يقول وإن كان شيئاً بسيطاً، فبهذه الطريقة سيشعر بالانتماء والأهمية وأنه فردٌ فعال في المنزل.

احترم أطفالك

إن تهميش الأطفال واعتبارهم كقطع الأثاث المنزلي وأنهم يجب أن يستمعوا إلى كلام وأوامر الكبار بدون جدال هو أمرٌ سيئ بل ويزيد الرغبة الداخلية لدى الأطفال في العناد.

لذلك حاول أن تحترم طفلك ورغباته وكلامه وأخبره أنك تقدر كل ما يفعل ويقول حتى يشعر بأهميته وسط المنزل والجميع.

أما إن كنت لا تزال تريد معلوماتٍ أكثر فيمكنك الحصول على بعض الاستشارات النفسية أو التربوية الموثوقة.

قديماً قال أحدهم إن تنشئة طفلٍ قوي أسهل من ترميم حطام رجلٍ ضعيف، لذلك يجب أن نحاول الحفاظ على أطفالنا ونفسياتهم وشخصياتهم. 

لأنهم بناة المستقبل… 

بقلم د. دنيا فايز

المراجع

https://www.familyeducation.com/parenting-strong-willed-child-5-discipline-strategies

https://www.momjunction.com/articles/effective-ways-to-deal-with-stubborn-kids_0076976/

Post Author: Expert